23 ذو القعدة, 1435 - 17 سبتمبر, 2014
شرح لأسماء الله الحسنى وصفاته العلا وفق ما جاء في الوحيين

شرح لألفاظ العقيدة المشهورة عند أهل العلم

 

بيان لأهم التيارات والمذاهب المخالفة
بيان لأهم البدع المشتهرة في حياة الناس
الاستفتاءات
   الفتاوى : حكم فرقة الشيعة الإمامية في الإسلام وأصلها   -    بيان حقيقة الشيعة الإيرانية وزعيمها والرد على من زعم بأنه لا يوجد رئيس دولة مسلم سوى الخميني   -    حكم السجود لغير الله كما يحدث في طائفة البهرة   نقض الشبهات : شبهة جواز التوسل بذوات الأولياء   -    جمود الشريعة وعدم صلاحيتها   -    شبهة إخراج العمل من مسمى الإيمان   منبر العقيدة : أهمية التوحيد والتحذير من الشرك   -    التفكر في عظمة الله تعالى   -    التوحيد في حياة الأنبياء   المعجم العقدى : هل الأسماء مشتقة من الصفات أم العكس؟   -    شد الرحال إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم   -    الكــــرامة   الأسماء : الوهاب   -    الولي   -    الوَكِيل   الصفات : رُؤْيَتُهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى   -    شَيْءٌ   -    الْيَسَارُ   التيارات و المذاهب :

الخوارج

   -    اليزيدية   -    اليهودية   البدع المشتهرة : أصول أهل البدع   -    الاحتفال بعيد ميلاد المسيح   -    بدعة الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج   

Skip Navigation Links

العــرض المــوضوعي
عرض الكتب مصنفة على شجرة الموضوعات

     
المصدر :
مجموعة فتاوى ومقالات متنوعة لسماحة الشيخ ابن باز » المجلد الرابع » بداية الثلث الأخير من الليل ونهايته
 
المواضيع الرئيسة » رسالة الإسلام  »  العقيدة  »  الإيمان  »  الإيمان بالله  »  توحيد الأسماء والصفات  »  الاستواء والعلو  »  حديث النزول  » ينزل الله سبحانه وتعالى كل ليلة إلى سماء الدنيا في الثلث الأخير من الليل

( الجزء رقم : 4 ) - -ص 420 -

بداية الثلث الأخير من الليل ونهايته

السؤال : ورد في الحديث صحيح البخاري الدعوات (5962) ، صحيح مسلم صلاة المسافرين وقصرها (758) ، سنن الترمذي الصلاة (446) ، سنن أبو داود الصلاة (1315) ، سنن ابن ماجه إقامة الصلاة والسنة فيها (1366) ، مسند أحمد بن حنبل (2/433) ، موطأ مالك النداء للصلاة (496) ، سنن الدارمي الصلاة (1484). ينزل الله سبحانه وتعالى كل ليلة إلى سماء الدنيا في الثلث الأخير من الليل . الحديث ، متى يبدأ الثلث الأخير ومتى ينتهي ؟

الجواب : قد تواترت الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بإثبات النزول وهو قوله صلى الله عليه وسلم : صحيح البخاري الجمعة (1094) ، صحيح مسلم صلاة المسافرين وقصرها (758) ، سنن الترمذي الدعوات (3498) ، سنن أبو داود الصلاة (1315) ، سنن ابن ماجه إقامة الصلاة والسنة فيها (1366) ، مسند أحمد بن حنبل (2/265) ، موطأ مالك النداء للصلاة (496) ، سنن الدارمي الصلاة (1479). ينزل ربنا إلى سماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول من يدعوني فأستجيب له من يسألني فأعطيه من يستغفرني فأغفر له .

وقد أجمع أهل السنة والجماعة على إثبات صفة النزول على الوجه الذي يليق بالله سبحانه لا يشابه خلقه في شيء من صفاته كما قال سبحانه : سورة الإخلاص الآية 1 قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ سورة الإخلاص الآية 2 اللَّهُ الصَّمَدُ سورة الإخلاص الآية 3 لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ سورة الإخلاص الآية 4 وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ وقال عز وجل : سورة الشورى الآية 11 لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ فالواجب عند أهل السنة والجماعة إمرار آيات الصفات وأحاديثها كما جاءت من غير تحريف ولا تعطيل ولا تكييف ولا تمثيل مع الإيمان بها واعتقاد أن ما دلت عليه حق ليس في شيء منها تشبيه لله بخلقه ولا تكييف لصفته بل القول عندهم في الصفات كالقول في الذات ، فيما يثبت أهل السنة والجماعة ذاته سبحانه بلا كيف ولا تمثيل فهكذا صفاته يجب إثباتها بلا كيف ولا تمثيل ، والنزول في كل بلاد بحسبها لأن نزول الله سبحانه لا يشبه نزول خلقه وهو سبحانه يوصف بالنزول في الثلث الأخير من الليل في جميع أنحاء العالم على الوجه الذي يليق بجلاله سبحانه ولا يعلم كيفية ( الجزء رقم : 4)- -ص 421- نزوله إلا هو كما لا يعلم كيفية ذاته إلا هو عز وجل سورة الشورى الآية 11 لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ وقال عز وجل : سورة النحل الآية 74 فَلَا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثَالَ إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ

وأول الثلث وآخره يعرف في كل زمان بحسبه فإذا كان الليل تسع ساعات كان أول وقت النزول أول الساعة السابعة إلى طلوع الفجر ، وإذا كان الليل اثنتي عشرة ساعة كان أول الثلث الأخير أول الساعة التاسعة إلى طلوع الفجر وهكذا بحسب طول الليل وقصره في كل مكان . والله ولي التوفيق .

 
عودة